• وحدة الإعلام التربوي
  • 2019-09-25

اليوم الوطني التاسع والثمانون / همَّة حتى القمَّة

نحتفلُ هذا اليوم بالذكرى التاسعة والثمانين لليومِ الوطني يوم توحيدِ هذه البلادِ المباركةِ على يد الملكِ المؤسسِ عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود – يرحمه الله – في مثل هذا اليومِ من كلِّ عامٍ، فماذا يعني الاحتفالُ باليومِ الوطني ؟ وما هي المعاني التي يجبُ علينا أن نؤكدَ عليها؟ نحنُ جيل ثورةِ المعلوماتِ والتقدمِ العلمي في كلِّ مناحي الحياةِ، اليومُ الوطني يعني تجديدُ العهدِ والعزمِ على مواصلةِ البناءِ وصدقِ العطاءِ للوطنِ، إننا نريدُ أن نكونَ جزءا من هذا العالمِ، نشاركُ في بناءِ حضارته وتقدمه، ولن يكونَ لنا هذا إلا بمواصلةِ التحصيلِ العلمي بعقولٍ منفتحةٍ وقلوبٍ واعيةٍ. حبُّ الوطنِ أيُّها الزملاءُ والأبناء لايكونُ بالشعرِ والخطبِ وحَسْب، بل بالإنجازاتِ العلمية، والمشاركةِ في الأبحاثِ الرَّصينةِ في الطبِّ والهندسةِ والصناعةِ والزراعةِ والعمرانِ، أن نسجلَ أسماءَنا إلى جانبِ المبدعين من شعوبِ العالمِ متعاونينَ من أجلِ السلامِ وروحِ الانفتاحِ على كلِّ قلبٍ خيّرٍ على هذه الأرضِ التي كلفنا اللهُ بعمارتها. أيُّها الزملاءُ والأبناء أباركُ للقيادةِ الحكيمةِ في بلادِ العزمِ والحزمِ هذا الذكرى العظيمةَ، ولشعبي الكريمِ الذي يفتخرُ بأرضهِ وتاريخهِ المشرِّفِ، وأرسلُ تحيةَ إجلالٍ لجيشنا البطلِ الذي يحرسُ الحدودَ، ويردُّ كيدَ المعتدين، وكلُّ عامٍ والجميعُ بخيرٍ وأمانٍ . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

المدير العام
بندر بن سعود المقبل